أخبار عاجلة
الرئيسية / القمرة / فنجان قهوة مع فوتوغراف يقدمها الشاعر المغربي الحسن الكامح.. مع الفنان الفوتوغرافي اللبناني حيدر نورالدين بدرالدين

فنجان قهوة مع فوتوغراف يقدمها الشاعر المغربي الحسن الكامح.. مع الفنان الفوتوغرافي اللبناني حيدر نورالدين بدرالدين

من خلال حوارات فوتوغرافية سنحاول تقريب عالم الفوتوغرافي من خلال خمسة محاور بسيطة جدا لنكتشف أسراره وخباياه لعشقه للفوتوغرافيا.

نستضيف في  الجزء الثاني من حوارات فوتوغرافية مجموعة من الفنانين الفوتوغرافيين لملامسة العلاقة بين الفنان والفوتوغرافيا… ودور الفوتوغرافي في المجتمع… وأين تبدأ مسؤولية الفنان الفوتوغرافي وأين تنتهي…؟ في محاور متعددة.

لنطرح من جديد هذه الأسئلة: ما علاقة الفوتوغرافي بالفوتوغرافيا…؟ هل مجرد هواية فقط، تدخل في نطاق علاقة فنان فوتوغرافي مع آلة فوتوغرافية…؟ أم أكثر من ذلك، علاقة عشق وهوس وتكوين مستمر وانفعال ورباط وثيق..؟  وكيف يرى الفوتوغرافي الفوتوغرافيا في زمن صارت الصورة الفوتوغرافية أكثر انتشارا وأكثر استعمالا…؟؟

نستضيف اليوم في  الحلقة الواحدة و الستين من حوارات فوتوغرافية، الفنان الفوتوغرافي اللبناني حيدر نورالدين بدرالدين.. الأكاديمي والفنان… الفنان التشكيلي والفوتوغرافي… المهووس باللون والضوء… المتمكن من الفوتوغرافيا نظريا وتطبيقيا.

 

 

  • ورقة عن الفنان الفوتوغرافي حيدر نورالدين بدرالدين:
  • حيدر نورالدين بدرالدين مواليد 1962 في مدينة النبطية جنوب لبنان
  • حائز على دبلوم دراسات عليا في الرسم والتصوير من الجامعة اللبنانية
  • درس الفنون في العديد من المدارس ودور المعلمين و المعاهد الفنية
  • أقام عدد من المعارض الفردية وشارك في أخرى.
  • ماذا أضافت لك الفوتوغرافيا في حياتك، كإنسان لا كفنان (ة)…؟

كإنسان ، ما أضافته الفوتوغرافيا، هو التفاعل الاجتماعي مع المتدربين أو المتعلمين و الفائدة المادية من التعليم.

  • هل للفوتوغرافيا دور في ترقية النفس، وتغيير الواقع..؟

قد يكون للفوتوغرافيا أثرا ما في تغيير الواقع و ترقية النفس، من خلال نقل الأجمل والمرتجى و من خلال الرؤية الذاتية للتفاصيل و المواضيع.

  • متى تبدأ مسؤولية الفوتوغرافيا ومتى تنتهي…؟؟

الفوتوغرافيا عالم واسع من الأساليب و الرؤى المختلفة، فالبعض لا يزال يرى فيها و سيلة لنقل الواقع أو الحدث و توثيقه عند هؤلاء فالمسؤولية تبدأ بالصدق في نقل الواقع. أما الذين يرون في التصوير و سيلة للتعبير و عن رؤية ذاتية فتخلف هنا المعايير ف الاجتزاء و اختيار الخلفيات والإضاءة تجعل الموضوع مختلفا عما هو في الواقع إلى درجة أن المشاهد سيحتار في ماهية الصورة .

 

  • لماذا طغت ظاهرة تعديل الصور بالفوتوشوب أو غيره من البرامج المعالجة للصورة على مجال الفوتوغرافيا ؟

أما دخول برامج التعديل على الصورة أو فكرة تعديل الصورة فهي ليست جديدة إنما الجديد هو استعمال البرمجيات بعد تطور تقنيات الحاسوب ….سابقا استعملت تقنية الفوتومونتاج photomontage والتشميس solarisation أو السلبيات المتعددة multiple negatifأثناء تظهير الصورة في الغرفة المظلمة أو استعمال تقنية التعريض المزدوج أثناء التصوير double exposure  وغيرها من التقنيات التي تبعد الصورة عن حقيقتها و تتوق للتعبير عما في نفس الفنان من رغبة عن التعبير عن شيء في نفسه أو إنتاج تأليف فني متميز و بعيد عن الواقع.

 

 

 

 

عن atachekili

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *