أخبار عاجلة
الرئيسية / القمرة / فنجان قهوة مع فوتوغراف يقدمها الشاعر المغربي الحسن الگامح مع الفنان الفوتوغرافي اللبناني جمال سعيدي

فنجان قهوة مع فوتوغراف يقدمها الشاعر المغربي الحسن الگامح مع الفنان الفوتوغرافي اللبناني جمال سعيدي

سؤال يطرح نفسه: ما علاقة الفوتوغرافي بالفوتوغرافيا…؟ هل مجرد هواية فقط، تدخل في نطاق علاقة فنان فوتوغرافي مع آلة فوتوغرافية…؟ أم أكثر من ذلك، علاقة عشق وهوس وتكوين مستمر وانفعال ورباط وثيق..؟ وكيف يرى الفوتوغرافي الفوتوغرافيا في زمن صارت الصورة الفوتوغرافية أكثر انتشارا وأكثر استعمالا…؟؟ من خلال حوارات فوتوغرافية سنحاول تقريب عالم الفوتوغرافي من خلال خمسة محاور بسيطة جدا لنكتشف أسراره وخباياه لعشقه للفوتوغرافيا.

نستضيف اليوم الفنان الفوتوغرافي اللبناني جمال سعيدي:فنان ولد وشب في عائلة فوتوغرافية، تعشق الفوتوغرافيا، وتعيش من الفوتوغرافيا، ومنذ طفولتها تشبت بآلة التصوير لعله يكون مثل كل أفراد عائلته، وفعلا كان له ما أراد.أصدر كتابين عن لبنان، يبرزان جماله ومآثره. “لبنان: جمال يفوق الخيال” “وفصول لبنان الأربعة” فنان متجدد في طرحه لأفكاره ورؤيته للفوتوغرافيا.

 

ورقة عن الفنان الفوتوغرافي جمال سعيدي:

من مواليد بيروت لبنان

مصور فوتوغرافي، من عائلة فوتوغرافية

نشرت أعماله الحياتية في عدد كبير للصحف والمجلات الدولية والإقليمية.

منذ عام 1977، قام جمال بتصوير مجموعة متنوعة من الموضوعات، من الصراع والحروب الأهلية في المنطقة إلى الرياضة والأزياء والثقافة وأسلوب الحياة والطبيعة. عمل لأكثر من 30 عامًا في وكالة رويترز كمصور رئيسي في منطقة المشرق العربي، شملت تغطيته للصراع الإقليمي الحرب الأهلية اللبنانية وحرب الخليج وحرب العراق ، من بين لحظات تاريخية مختلفة شكلت منطقة الشرق الأوسط والعالم.نشر كتابين تم بيعهما دوليًا، يعرضان المناظر الطبيعية وكيفية التمتع في الطبيعة في لبنان.

“لبنان: جمال يفوق الخيال”

“وفصول لبنان الأربعة”

في أوقات فراغه، يسافر حول العالم ويسعى دائمًا إلى تخليد اللحظات بالكاميرا الخاصة به،

يشارك بمهاراته من خلال استضافة ورش عمل ودورات مع العديد من المنظمات الإقليمية والمنظمات غير الحكومية.

الجوائز:

نقابة الفنانين اللبنانيين 2013

نقابة الفنانين اللبنانيين 2015

البداية الأولى مع آلة التصوير أو مع الفوتوغرافيا (أول آلة تصوير وأول صورة)

كانت البداية في كنف عائلة شغوفة في فن التصوير وتمتهنه وتمارسه كمهنة احترافية وطريقة للعيش.

وأول آلة تصوير امتلكتها كانت بعمر عشر سنوات واذكر أنها كانت كوداك وكانت هدية من أخي الأكبر ليشجعني على هواية احبها وليرضي حشريتي آنذاك.

وأول صورة أخذتها كانت لا صدقاء الحي الذي كنت اسكنه وصور عائلية لإخوتي.

أما أول صورة نشرت لي فكانت خلال جولة في مدينة بيروت بعدة ليلة عنف من القتال خلال الحرب الأهلية اللبنانية في السبعينيات .

كيف تري الفوتوغرافيا؟

أرى الفوتوغرافية فن اللحظة شفاف وصادق يترجم رؤية من خلال صورة ويرصد لحظة يمكن لا تتكرر فتختصر مقالا وتغير في وقائع وتنسف أضاليل وخاصة في الحروب وتضيء حقائق أغفلها النسيان..

ما هي طموحاتك وأمنياتك الفوتوغرافية؟

اطمح إلى المزيد من تسليط الضوء على قيمة الصورة كمادة أرشيفية تحفظ الذاكرة وتحاكي المستقبل فهي وثيقة يعتمد عليها في حفظ ارث وذاكرة الشعوب.

مؤخرا بدت ظاهرة معالجة الصور بالفوطوشوب أو غيره من برامج معالجة الصور، ما رأيك؟

لا بآس بالفوتوشوب كتقنية وبرنامج لمعالجة بعض شوائب الصورة ولكن ارفض رفضا قطعيا أي تدخل أو تغيير في موضوع الصورة كزيادة عناصر جديدة تغير مصداقيتها و شفافيتها في لحظة تصويرها.

عن atachekili

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *