أخبار عاجلة
الرئيسية / أنابيش فوتوغرافية / أنابيش فوتوغرافية _ النبش الأول مع الفنان الفوتوغراف الجزائري نبيل مزوزي ” مازيغ آحرور “

أنابيش فوتوغرافية _ النبش الأول مع الفنان الفوتوغراف الجزائري نبيل مزوزي ” مازيغ آحرور “

تفتح مجلة التشكيلي مجموعة من النوافذ الحوارية تحمل اسم ” أنابيش ” منها ” أنابيش تشكيلية ” وأخرى ” أنابيش فوتوغرافية ” وهي فسحة حوارية نبسطها للاقتراب من التجارب التشكيلية والفوتوغرافية على المستوى المغاربي والعربي عبر سفر نطمح في المجلة ورقيا وإلكترونيا على أن يكون إطلالة مشعة وجادة للتعريف بالأسماء التشكيلية والفوتوغرافية دون تمييز بين اسم وأخر ، فهي مساحة حوارية مفتوحة في وجه كل المنشغلين بالإبداع التشكيلي .. النبش الأول من أنابيش فوتوغرافية  سيكون لنا مع الفنان الفوتوغرافي الجزائري نبيل مزوزي ” مازيغ آحرور”

 

زوم على الفوتوغراف نبيل مزوزي

  • الاسم : نبيل مـزوزي
  • الاسم الفني : مـازيغ آحـرور
  • البلد : الجـزائر – بسكرة
  • التخصص الفني / تصوير ضوئي
  • رئيس مكتب – مشونش – للجمعية الوطنية السياحية “كنـوز الجـزائر”
  • مصور عصامي
  • دبلوم تصوير تلفزيوني ومونتاج
  • مصور فيديو كليبات
  • حرفي النقش على الحجر
  • متخصص في تصوير كل ما يتعلق بالحضارة والهوية الأمازيغية .
  • مشارك في العديد من المنافسات الفنية الوطنية والدولية
  • عضو في جمعية نجم العربية الدولية
  • عضو في مجموعة ألوان للثقافة والفنون
  • عضو في جماعة حكاية للفنـون
  • حائز على المرتبة الأولى في مسابقة فنان العرب الدولية الثانية لشهر فبراير مع رابطة إبداع الدولية للفنون وجماعة حكاية للفنون.

************************

  • كيف بدأت علاقتك بالتصوير؟
  • بدأت علاقتي بالتصوير سنوات التسعينات بالضبط أيام دراستي في مرحلة المتوسط بالمدرسة الداخلية بشير بن ناصر حيث كنت اقضي أسبوعا بعيدا عن الأهل وفي وسط مدينة اكتشفها لأول مرة وكنت كلما رأيت شيئا مبهرا أحاول أن لا أنساه لكي أصفه لوالديّ أثناء عودتي للبيت نهاية الأسبوع لذلك أتتني فكرة توثيق ما أشاهده بالصور.
  • من دفعك للتصوير الفوتوغرافي ؟
  • في بدايتي مع فن التصوير لم أكن اعرف أي مصور معروف وكنت فقط أحاول تصوير الأصدقاء أثناء خرجاتنا وجولاتنا في الغابات والوديان.
  • بمن تأثرت فنيا ؟
  • أتابع العديد من الفنانين الفوتوغرافيين العالميين في كل مجالات التصوير خاصة في الهند لديهم مصورين محترفين خاصة في مجال تصوير البورتري . ككل فنان أتابع كل عمل محترف في كل تخصص وأحاول جاهدا التعلم منه وتجريب أعماله لذلك تجدني في كل تخصص من التصوير ولا احصر نفسي في مجال معين.
  • أول كاميرا اقتنيتها ما نوعها، وما هو نوع الكاميرا الحالية ؟
  • لم يكن سهلا عليا شراء آلة تصوير آنذاك. وكنت أوفر من مصروفي الأسبوعي الضئيل إلى أن اشتريت اول كاميرا تصوير تعمل بشريط التحميض. وكانت من نوع Tama M-900D وحاليا كنت املك Canon 7D وأحاول تجربة كاميرات من ماركة Sony لجودة صورها العالية.
  • كيف تعرف لنا من خلال رؤيتك الخاصة فن التصوير الفوتوغرافي؟
  • التصوير الفوتوغرافي هو عبارة عن الحفاظ عن فترة زمنية ومكان معين من خلال صورة موثقة تبقى للأبد بها نسترجع ذكريات مضت.
  • التصوير الفوتوغرافي متعدد المجالات والاتجاهات، في أي اتجاه ترى نفسك فيها؟
  • أولى بداياتي كانت تصوير الأشخاص ككل مبتدئ في مجال التصوير ومع تطور التكنولوجيا وظهور الكاميرات الرقمية بدأت تتبين لنا مجالات أخرى كتصوير الطبيعة وخاصة بقايا القلاع الامازيغية التي تمتاز بها منطقتنا (الأوراس) ، وكوني محب لثقافتي وهويتي الامازيغية أجد نفسي موثقا لكل ما هو مرتبط بالثقافة الامازيغية من عادات وتقاليد وتجدني في كل مناسبة ثقافية أوثق كل تراه عيني من صوت وصورة حتى صرت أحوز على أرشيف هائل لكل المناسبات والتظاهرات التي أقيمت في المنطقة لأكثر من عشرة سنوات.
  • متى تولد عندك اللقطة الإبداعية؟
  • أحب تصوير كل شي على طبيعته من دون أي إضافات أو أي جاهزية خاصة في تصوير الأشخاص أحب تصويرهم دون أن ينتبهوا للمصور لإبعاد صبغة التصنع في الصورة. اهتمامي الكبير بالعنصر البشري في التصوير كونه هو الأهم والمعبر الحقيقي لما اصبوا إليه.
  • المتتبع لتجربتك نرى حضور الوجه كمعبر ضوئي عندك ، لما كل هذا الاهتمام بالصورة البورتريه ؟
  • اهتمامي الكبير بالعنصر البشري في التصوير كونه هو الأهم والمعبر الحقيقي لما اصبوا إليه عند تصويري مثلا للمرأة فإنني أركز على اللباس التقليدي و الاوشام والجمال الامازيغي ثلاث مواضيع أجدها مجتمعة في بورتري واحد.
  • الثقافة جزء مهم في تجربة أي فوتوغرافي ، كيف تقوم بتوظيف ثقافتك في الصورة؟
  • من خلال اهتمامي الكبير بثقافتي وهويتي الامازيغية وجدت أن التصوير أحسن سبيل بالتعريف بها في الصالونات الوطنية والدولية لان الإعلام لم يوفي لها حقها فوجدنا البديل من خلال الصورة الفوتوغرافية التي كانت أفضل رسالة ثقافية للعالم بأننا حضارة عريقة حية ولن تزول.
  • هل لأعمالك الفوتوغرافية حدود جغرافية معينة؟
  • المصور لا توجد له حدود ميدانية وجغرافية لان الإبداع والفن دائما ما يكون هدفه متواجد بالأمام فقط. دائما اطمح للمزيد وتصوير العديد من المواضيع حتى أنني وصلت إلى مجال تصوير الفيديو الذي أجد فيه متعة اكبر من التصوير. ولدي تجربة في تصوير الفيديو كليب لفنانين كبار على الساحة الوطنية اذكر منهم الفنان الكبير إسماعيل فراح و عازف الڤيتار المشهور محسن فراح من ولاية ام البواقي. وكذلك لدي تجربة تصوير فيديو كليب أخر لاقى رواجا كبيرا للفنانين العالميين ماسينيسا وعلي عمران من خلال ديو شاوي قبائلي تم تصويره في إحدى استوديوهات تيزي وزو.
  • كيف تبدو لك التجربة الفوتوغرافية على المستوى المغاربي والعربي ؟
  • المصور المغاربي والعربي مازال رهين عدم قبول دولنا فن التصوير كمجال فني يجب الاهتمام به ، لذلك تجد التصوير آخر اهتمامات الدولة والمصور دائما مهمش وغير مهتم به.
  • هل أنت مع التوظيف الرقمي للإبداع الفوتوغرافي .. أي استعمال برامج التعديل على الصور ؟
  • أنا لست من محبي برامج التعديل على الصور واعتبرها اعتداء على الصورة من خلال إضافات جمالية هي ليست موجودة في طبيعة الصورة والتعديل بمثابة عملية الماكياج أي إخفاء عيوب المصور خاصة عند سوء استعمال برامج التعديل.
  • كيف ترى حضور الكاميرا الاحترافية أمام طغيان استعمال كاميرا الهواتف الذكية ؟
  • مع ظهور الهواتف النقالة الذكية أصبحت الشركات تركز كثيرا على كاميرات التصوير فيها من خلال جودة الصورة لتضاهي الكاميرات الرقمية. إلا أن للكاميرا مكانتها وهيبتها أمام كل أنواع الهواتف.
  • ما هي مميزات المصور الناجح من وجهة نظرك؟
  • المصور الناجح يجب أن يختار مواضيع تصويره بقلبه أولا ويجب أن يشعر بها، لان التصوير إحساس ومشاعر وتربية وليس تجارة واستغلال.
  • كلمة أخيرة
  • كلمتي الأخيرة هي آن التصوير أصبح جزءا مني لا استطيع التخلي عنه لأنه نتيجة علاقة حب وود منذ الصغر وليس وليد مدارس و معاهد فنية، أشكركم جزيل الشكر لمنحكم لي هذه الفرصة الطيبة لأحكي لكم عن تجربتي المتواضعة عن فن التصوير

 

عن atachekili

2 تعليقان

  1. كل الشكر والتقدير للقائمين على هذا الفضاء الفني الجميل واتمنى ان تكونوا نافذة للفن والفنان في المنطقة المغاربية والوطن العربي باكمله.
    تنميرث

  2. مصطفى اباعلال

    ماشاء الله. شي جميل جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *